سكس محارم عربي – مراتي وحماتي (امها) زنا المحارم

سكس مترجمسكس امهاتصور سكسافلام سكسصور سكس متحركهسكس محارمسكس اجنبيسكس مصريسكس حيوانات

اسمي محمد وعندي 25 سنة ,انا شاب بعشق الجنس بشكل مهول لدرجة اني كنت بمارس العادة السرية 4 مرات يوميا وانا في الثانوي والجامعة وبعد ما اتخرجت واشتغلت بقيت بمارس الجنس مع الارامل والمطلقات اللي في منطقتي وخصوصا الستات المربربة فوق الاربعين ,وكان فيه ست ساكنة جنبينا اسمها مدام رضوي كانت شغالة معايا في صيدلية هيا واخدة الفترة الصباحية وانا واخد الفترة المسائية ,وبدأت علاقتي معاها لما في مره نزلت الصيدلية عشان استلم منها الشغل بس قبل ميعادي بساعة لان ساعتي كانت مقدمة وانا مكنتش واخد بالي ,روحت الصيدلية لقيتها فاضية ومفيش حد خالص فدخلت المخزن بتاع الصيدلية وانا واقف علي الباب سمعت اصوات في المخزن ففتحت باب المخزن بكل هدوء ودخلت جوه لقيت مدام رضوي نايمة في حضن ست معرفهاش وعمالين يبوسو في بعض والست التانية كانت عماله تلعب بصوابعها في كس مدام رضوي ,اول ما شافوني لقيت مدام رضوي والست التانية اتخضو ووقفو موش عارفين يقولو ايه ولبسو هدومهم والست التانية خدت بعضيها ومشيت وفضلت مدام رضوي تستسمحني عشان مفضحهاش قدام جوزها وعيالها
فقلتلها “انا موش هقول لحد بس بشرط آخد حقي منك انا كمان”
وروحت قفلت باب الصيدلية وهجمت علي مدام رضوي وقلعتها هدومها وقعدتها علي الكرسي ونزلت بين وراكها الحس كسها ,شفرات كس مدام رضوي كانت كبيرة وطويلة وزنبورها كان طويل انا اول ما شفت كسها لقيت نفسي هايج عالاخر واول حاجه عملتها اني قبلت شفرات كسها الدافئة قبلة طويلة ساخنة ,شفرات كسها كانت طويلة ومدلدلة وتخينة فطلعت لساني ومشيته في الشق الموجود بين شفرات كسها علي شفرات كسها الداخلية المكرمشة ولحست السوائل اللي كانت موجودة كلها (السوائل اللي بتخرج من فتحة مهبل الست لما بتهيج) وسحبت شفرات كسها الخارجية لبره وبدأت بلعق الشفرات الداخلية كسها كان دافئا جدا ومبتل بالكامل لساني كان بيتحرك لفوق ولتحت في الشق الموجود بين شفرات كسها الخارجية ومع حركة لساني علي كسها كانت مدام رضوي عماله تتأوه وزنبورها بدأ يقف بشكل بسيط كأنه زبر صغير فبدأت بلعق زنبورها بلساني ومصه بشفايفي مع عصره بقوة بين شفايفي ,وانا بلعق زنبورها بلساني وشفايفي دخلت صباعي الاوسط في خرم كسها وبدأت بتحريك صباعي في كسها داحل وخارج في حركه سريعة ومتتالية لحد ما لقيت كسها انفجر بسائل رقيق وغزير غرق وشي بالكامل وغرق هدومي ولما لقيت السائل بينفجر من كسها زي النافورة فتحت فمي وابتلعت كل السائل اللي دخل في فمي ودي كانت اول مره اقابل ست بتخرج السائل دا وبالغزارة دي لما تهيج ,نزلت البنطلون بتاعي والبوكسر ووقفت قدامها عريان وزبري كان واقف علي اخره زي الحديد ,فلقيت مدام رضوي هجمت علي زبري بفمها وبدأت بلعقه ,في البداية دخلت رأس زبري في فمها وبدأت تحرك لسانها علي رأس زبري وترسم دواير من التفافة بلسانها علي زبري وتدعكه بأيديها وتنزل التفافة علي بقية زبري من تحت لحد ما بقي زبري غرقان في تفافة مدام رضوي وهي عماله تفرك في زبري بأيديها وتلحسه بلسانها فمسكت ايديها الغرقانة بتفافتها وبدأت بلعق صوابع ايديها وابتلاع التفافة “الريق” الموجودة عليه من ريقها ,مدام رضوي تعجبت مني لأني ببلع ريقها بالشكل دا وانا بتلذذ بيه كمان
فقالتلي “انت ازاي بتبلع ريقي بالشكل دا انت موش بتقرف”
فقلتلها “مفيش حاجه تخرج منك هقرف منها ابدا”
ونزلت علي رجليها قلعتها الجزمة والشراب وبدأت بلعق عرق رجليها والعرق الموجود بين اصابع رجليها وطلعت بين ور